“من الستين للحين” أمسيات غنائية تجسد تاريخ الأغنية السعودية خلال موسم اليوم الوطني الـ 89

This post is also available in: English (الإنجليزية)

قدمت خلالها أغنية خاصة لجنود الوطن تقديرا لجهودهم
“من الستين للحين” أمسيات غنائية تجسد تاريخ الأغنية السعودية خلال موسم اليوم الوطني الـ 89

 

بتوجيه ودعم من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه رئيس موسم اليوم الوطني الـ 89 الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، تواصل فعالية “من الستين للحين” عروضها ضمن موسم اليوم الوطني الـ 89 -أحد مواسم السعودية – والتي بدأت من الخميس 19 سبتمبر، على مسرح جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالرياض، والذي شهد عرض 60 أغنية من التاريخ الحافل للأغنية السعودية منذ عام 1960 م إلى العام الحالي 2019 وسط تفاعل وحماس كبيرين من الحضور والمهتمين بالأغنية.

وتتضمن فعالية “من الستين للحين” والتي تستمر “طيلة فترة الموسم” من 19 إلى 23 سبتمبر في ثناياها بعضاً من ألوان الفولكلور الشعبي الذي يميز كل منطقة من مناطق المملكة، كما سلطت الأوركسترا الضوء على العديد من الأغاني الوطنية، بالإضافة إلى الأغاني الخاصة بالفنانين القدامى، الذين ساهموا جلياً في رفع مستوى الذائقة الفنية لدى فئات المجتمع بالمملكة عبر المحطات الغنائية التاريخية والحديثة، والألوان الطربية بمختلف أنواعها، كما قدمت الأوركسترا في نهاية اليوم الأول من الفعالية مفاجأة للحضور وهي أغنية “ونعم” والتي كتبت، وتم أداءها تقديراً للجنود البواسل في الحد الجنوبي، ولأدوارهم الفدائية في حماية الوطن.
وتتميز الفعالية التي تفتح أبوابها يومياً للزوار من الساعة 9 إلى 11 مساءً، بشكل مختلف من حيث التفاصيل الدقيقة، وجسد ذلك المنظمون الذين ارتدوا ملابس تمثل حقبة الستينات الميلادية من القرن الماضي، ونالت تلك البادرة أستحسان وقبول الزوار الذين عبروا عن مدى إعجابهم الكبير بها.

يذكر أن التجهيز للفعالية استغرق فترة أسبوعين لتجهيز المسرح، واختيار الفرقة الموسيقية، والاستعراضات، والأغاني، والرقصات الشعبية. بفريق عمل من الشباب السعوديين الذين بلغ عددهم 208 شاباً وشابة تسلحوا بعلو الهمة من أجل الوصول إلى القمة.