الهيئة العامة للترفيه تستعد لإطلاق منتدى صناعة الترفيه بالعاصمة الرياض

This post is also available in: English (الإنجليزية)

في خطوة من شأنها دعم تطوير القطاع في المملكة

الهيئة العامة للترفيه تستعد لإطلاق منتدى صناعة الترفيه بالعاصمة الرياض

 


بحضور معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، تستعد الهيئة لإطلاق منتدى صناعة الترفيه
Joy Forum19، في الفترة من 13 إلى 14 أكتوبر 2019م، بفندق الريتز كارلتون بالعاصمة السعودية الرياض، في خطوة تعزز من تواجد المملكة على خارطة صناعة الترفيه بالمنطقة.

حيث يتماشى إطلاق المنتدى مع رؤية 2030 المهتمة بتطوير صناعة الترفيه بالمملكة وتمكينها لتصبح مركزاً دولياً للمناسبات والفعاليات الترفيهية الضخمة، وقاعدة هامة للشركات والمواهب المرتبطة بصناعة الترفيه، وبيئةً جاذبة للاستثمارات من خلال بناء شراكات قوية لإنشاء وتطوير واستثمار جميع المنصات ذات الصلة بالمملكة، بما في ذلك البنى التحتية والمرافق، في ظل التطورات التنظيمية التي يشهدها القطاع.

وبهذه المناسبة أكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه الأستاذ عمرو بن أحمد باناجه إلى أن المملكة العربية السعودية تتجه بخطوات واثقة نحو صناعة الترفيه من خلال تقديم نموذجاً رائداً في هذا المجال، منوّها إلى أن المملكة اليوم تنفتح المملكة بثقة على العالم، لتثبت مكانتها وجدارتها وتعرض مواهبها الشابة المدعومة بالخبرة. ومشيراً في الوقت نفسه إلى أن هذا المنتدى يشكّل اللبنة الأولى في بناء قطاع ترفيهي يتسم بالحيوية والاستدامة.

وأضاف باناجه: “تسعى الهيئة ومن خلال العديد من الأنشطة التي تقيمها ومن بينها منتدى صناعة الترفيه، إلى دعم تواجد المحتوى المحلي في قطاع الترفيه، بالإضافة إلى تبني أفضل معايير الجودة العالمية في القطاع، لخلق تجربة ترفيهية ثرية للزوار، إلى جانب تبنّي أفضل الأنظمة التقنية لإدارة وتطوير القطاع”.

ويستضيف المؤتمر الذي يُنظر إليه كنقطة تحول لمستقبل تطوير الترفيه في المملكة العربية السعودية، نخبةً من المتحدثين والخبراء والرؤساء التنفيذيين والأكاديميين العالميين والشركات المعنية بقطاعات الترفيه القائمة على المعرفة من داخل وخارج المملكة، إلى جانب حضور بعض مشاهير هوليود وبوليود. كما يتضمن جدول أعمال المؤتمر مجموعة متنوعة من الموضوعات التي تغطي سلسلةً من دراسات الحالات الدولية، وإستراتيجيات التصميم، والقدرة على التغيير، بالإضافة إلى عوامل نمو الاقتصاد المحلي، ودور السلوكيات الاجتماعية، والتفاعل مع الابتكار والتكنولوجيا، وصنع الفرح والسعادة والرفاهية، كما يقدم جدول الأعمال نموذجاً فاعلاً للترفيه، وطريقة التأثير وابتكار فرص الاستثمار. إلى جانب تقديم منصة للإعلان عن إستراتيجيات وشراكات ومبادرات جديدة لدعم وتطوير صناعة الترفيه.

هذا ويصاحب المؤتمر عدد من الفعاليات من بينها معرض الترفيه وورشة عمل تجمع نخبة من الباحثين والمصممين والمطورين ورجال الأعمال المهتمين بتصميم وتطوير وتقييم وتسويق الفعاليات للسوق المحلية السعودية، ضمن ورش عمل تم تقسيمها إلى قسمين متوسطة ومتقدمة.